هل واجب صيام يوم قبل او بعد عاشوراء

هل يجب صيام يوم قبل عاشوراء أو بعده؟ وهي من الأحكام الفقهية التي يجب على المسلم معرفتها ، وذلك بالتزامن مع قدوم شهر محرم ويوم عاشوراء ، حيث تعتبر عاشوراء من أعظم أيام السنة عند أهل السنة والجماعة. ولهذا يحرصون على صيامه والتقرب إلى الله بالعبادات والطاعة. موسى – صلى الله عليه وسلم – صام هذا اليوم شاكراً لله – العلي – على خلاصه ونصرته من فرعون ، فاهتم بالحديث عن حكم الصيام بالدليل ، وتوضيح إجابة السؤال. مطروح.

ما هو يوم عاشوراء

إنه من أفضل الأيام بالنسبة للمسلمين ، حيث يصادف اليوم العاشر من محرم حسب ما ورد في التقويم الإسلامي ، ويستحب الاستفادة منه بالحسنات والعبادة للتقريب إلى الله – العلي – حيث أن عاشوراء يصادف اليوم الذي أنقذ الله لنبيه موسى – صلى الله عليه وسلم – ومن آمن معه من ظلم فرعون وجنوده ، وكذلك فرعون أهلك ومن أخطأ معه ، للصوم أجر عظيم وفضيلة. وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يصوم عاشوراء ، ويدل على ذلك العديد من الأحاديث الصحيحة ، حيث أمر بالصوم والاستيلاء عليها لينال ثواب الله وأجره. .

حكم صيام يوم عاشوراء

صوم يوم عاشوراء سنة مؤكدة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي صيامه شكر لله تعالى على نصره لنبيه موسى – صلى الله عليه وسلم – وعلى المؤمنين معه. عن عبد الله بن عباس – رضي الله عنهما – قال: جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ، فرأى اليهود يصومون يوم عاشوراء فقال: فماذا؟ هذا هو؟ عدوهم فصام موسى. قال: لموسى أحق منك. فصام وأمر بصومه.

هل يجب صيام اليوم الذي يسبق عاشوراء أم بعده؟

لا ، لأن صيام يوم قبل عاشوراء أو بعده من السنن المروية عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حيث يجب صيام اليوم قبل أو بعد عاشوراء لعصيان اليهود واتباعهم. سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. بْنَ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- أيضًا قال: “حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ قال والله صومنا اليوم التاسع ولم يأت العام التالي حتى مات رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم صيامه.

هل يجوز صيام عاشوراء فقط بدون تسوع؟

أوضح الشيخ ابن باز – رحمه الله – أنه لا يجوز صيام إلا يوم عاشوراء ، ولا حرج في ذلك ، ولكن الأفضل اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم – وصيام التسعة وعاشوراء ، أو صيام اليوم العاشر من محرم ومعه اليوم الحادي عشر بعده ، أو صام الأيام الثلاثة وهي: التاسع والعاشر والحادي عشر. لأن كل هذا مخالف لليهود ، وقد أوصى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بمعارضتهم ، ولكن لا حرج على المسلم في صيام عاشوراء وحده ، والله أعلم ، كما قال شيخ الإسلام: صوم يوم عاشوراء وحده. وعاشوراء كفارة لمدة عام ، ولا يكره إفرادها بالصيام.

قواعد صيام يوم عاشوراء

وأوضح العلماء أن صيام يوم عاشوراء ثلاثة مستويات: هذه المستويات هي كما يلي:

قواعد صيام يوم عاشوراء كيف تصوم
المركز الأول وهو صيام يوم عاشوراء وصيام اليوم الذي يسبقه واليوم الذي يليه ، أي صيام التاسع والعاشر والحادي عشر من محرم ، وهو أفضل الأوامر وأكملها.
المكان الثاني ويتعلق بصيام يوم عاشوراء واليوم الذي يسبقه ، أي صيام التسعة وعاشوراء ، وهو ما تدل عليه أكثر الأحاديث.
المركز الثالث وهو يعبر عن صيام يوم عاشوراء وحده ، فصيام اليوم العاشر من محرم سنة لرسول الله – صلى الله عليه وسلم -.

سبب صيام يوم عاشوراء

ويعتبر سبب صيام يوم عاشوراء هو اليوم الذي أنقذ الله تعالى موسى عليه السلام وشعبه من فرعون وقومه. قال معاوية – رضي الله عنه – أنه قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: هذا يوم عاشور أكمله بصوم قبله بيوم ويوم. وبعدها صوم التاسع والعاشر.

فضل صيام يوم عاشوراء

صوم عاشوراء فضل عظيم ، فهو اتباع سنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وسنة نبي الله موسى عليه السلام. قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ”، حيث ُتعدُّ هذه الفضيلة من أهم ما ورد في فضل يوم عاشوراء .

بهذا القدر من المعلومات وصلنا وأنتم إلى نهاية فقرات هذا المقال الذي كان بعنوان هل يجب صيام يوم قبل عاشوراء أو بعده؟ الحديث عن يوم عاشوراء وفضائله وسبب الصوم ، وحكم صيام عاشوراء. منفرد.