شرح حديث لئن عشت الى قابل لاصومن التاسع

لو عشت في قابيل لما أصوم التاسع وهو الموضوع الذي سيناقش في هذا المقال. قد يظن البعض أن حديث صيام اليوم التاسع مع عاشوراء ضعيف أو ما شابه. وقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث في صيام اليوم العاشر. من شهر محرم ، وسيقدم تفصيلاً عن هذا الموضوع ، بالإضافة إلى شرح لحديث لو عشت لمقابلة التاسع من الصوم ، بالإضافة إلى توضيح قصة تاسوا وعاشوراء بالتفصيل.

الحديث لأني مكثت مع قبل صيام التاسع

يعتبر حديثاً لأني مكثت لألاقي التاسع من الصيام حديث صحيح ، وقد أدخله مسلم في صحيحه رقم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا بقيت عنده”. قبل أن أصوم اليوم التاسع ، كما يبين الحديث استحباب صيام التاسع والعاشر من محرم. لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – صام العاشر ونوى صيام التاسع ، فسبب صيام اليوم التاسع ذنب اليهود.

إذا عشت للقاء سأصوم التاسع

جاء حديث (إذا عشت لألتقي بشخص ما أصوم التاسع) في شكل صحيح آخر ورد في السنة النبوية وهو: (إذا بقيت للقاء شخص أصوم التاسع) ، على هذا النحو. يوضح الحديث استحباب صيام التاسع والعاشر من محرم خلافا لليهود والنصارى من أهل الكتاب حيث يقصد به في الحديث الذي رواه رسول الله صلى الله عليه وسلم. هو – إذا عشت إلى جبل ، أي: عشت إلى شهر محرم العام المقبل ، “سأصوم التاسع” أي ما يقصده أنه إذا عاش إلى العام التالي ، فسيصوم يوم التسوع. مع صوم عاشوراء ، ولكن العام التالي لم يأت إلا من العام التالي مات ، فيكون صومه سنة ، وإذا أفطر – صلى الله عليه وسلم – لأن ما حسمه سنة.

قصة عاشوراء وتسوع

يعتبر يوم عاشوراء يوماً عظيماً عند المسلمين ، لأن الله تعالى أنقذ نبيه موسى عليه السلام. الله – العلي – هكذا موسى – عليه السلام – وهرب قومه من طغيان فرعون ، ولحقوا به ، فأمر الله تعالى موسى أن يشق البحر بعصاه ، وهكذا موسى – عليه السلام – عليه – وعبر من معه الطريق الجاف في البحر ، وعندما دخل فرعون وجنوده الطريق ، أغلق الله – العلي – الطريق. لقد أغرقهم البحر وجعلهم عبرة لكل من يعتبرهم.

أسباب استحسان صيام يوم عاشوراء في الإسلام

يستحب صيام يوم عاشوراء. لأنها تتضمن اتباع وتطبيق سنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وطاعة أوامره ، بدليل ما ورد عن عبد الله بن عباس – رضي الله عنه – قال: ما رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – حريصًا على صيام يوم يعلو على غيره. يوم عاشوراء ، وهذا الشهر يعني شهر رمضان “. كما كان يسير على خطى أصحاب رسول الله – رضي الله عنهم أجمعين – الذين كانوا يصومونهم ويشجعون أولادهم على صيامهم ، بالإضافة إلى يوم خلاص موسى وقومه. وخلص الله تعالى موسى وقومه. وشعبه. فصام موسى شاكرا الله على مساعدته.

هل يشترط صيام تسوع وعاشوراء معًا؟

لا ، لأن صيام يوم التسعة وعاشوراء معًا من السنن التي تروى عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وليس بواجب ، فهذا لمخالفة اليهود. . صَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ قَالَ، فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ، حَتَّى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. والجدير بالذكر أنه لا حرج على المسلم من صيام يوم عاشوراء وحده ، والله أعلم.

نوصيك هنا بنهاية المقال الذي تناولنا فيه حديث “لو عشت لقائي سأصوم التاسع” وانتقلنا عبر سطوره وفقراته بشرح شرحه و تأكيدًا على صحتها ، حيث تم توضيح سبب استحسان صيام يوم عاشوراء ، وقدمت الإجابة الصحيحة على السؤال المطروح ، بالإضافة إلى معرفة قصة عاشوراء.